حبس مدير مدرسة لغات بتهمة هتك عرض 3 تلاميذ بالحضانة

 حبس مدير مدرسة لغات بتهمة هتك عرض 3 تلاميذ بالحضانة
قال أحمد خيري، المتحدث باسم وزارة التربية والتعليم، إن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، أمر بفتح تحقيق عاجل في واقعة تحرش مدير مدرسة خاصة بمصر الجديدة، بـ 3 أطفال (بنتين وولد) في مرحلة رياض الأطفال داخل المدرسة.

وأضاف خيري، في تصريحات صحفية، أنه تم تشكيل لجنة من مديرية التربية والتعليم بالقاهرة للتحقيق في الواقعة، وستتخذ الوزارة الإجراءات القانونية ضد مالك المدرسة عقب انتهاء التحقيقات، موضحا أنه سيتم عرض مدير المدرسة على النيابة اليوم الأربعاء.

من جانبها، كشفت فريدة مجاهد، مديرة مديرية التعليم بالقاهرة، تفاصيل الواقعة، مشيرة إلى أن المديرية تلقت شكاوى من أولياء أمور 3 أطفال متهمين مدير المدرسة بالتحرش بأطفالهم.
وأضافت أن التحقيقات ما زالت جارية حتى الآن، ولم يتم الإثبات إذا كانت الواقعة صحيحة أم لا، مؤكدة أنه عقب الانتهاء من التحقيقات سيتم اتخاذ اللازم.

وأوضحت أنه إذا ثبت الأمر سيتم اتخاذ إجراءات صارمة وقانونية مع صاحب المدرسة.

ومن داخل أحد الشوارع القريبة من ميدان الحجاز بمنطقة مصر الجديدة، تقع المدرسة المتهم مديرها بـ"هتك عرض" 3 أطفال بمرحلة

"الحضانة" وبالقرب منها يتواجد عدد كبير من المدارس الخاصة والحكومية التابعة لإدارة النزهة التعليمية.

لافتة كبيرة كُتبت عليها اسم المدرسة بوضوح وهي "لغات تضم 4 مراحل تعليمية من قبل الحضانة حتى الثانوي"، بجوار مبنى المدرسة، تمركزت سيارة شرطة تضم أفراد من قسم شرطة النزهة، بعضهم أخذ يتحرك بجوار أسوار المدرسة والآخر جلس داخلها يراقب الوضع بحذر "مهمتنا تأمين ومنع أي صدام بين أولياء الأمور والمدرسين لأنهم غاضبين من واقعة الاعتداء الجنسي اللي بيتكلموا عليها" يقول أحد ضباط مباحث النزهة .

بينما أغلقت البوابة الرئيسية، فتحت بوابة جانبية للدخول والخروج إلى المدرسة، داخل حجرة الاستقبال تواجد عدد كبير من أولياء الأمور الذين حضروا مع أبنائهم منذ الصباح الباكر - على غير المعتاد - بعد علمهم بالواقعة، وفي حجرة جانبية جلس عدد آخر من أولياء الأمور، وسط الحضور تعالت أصوات نقاشات حادة بين الأهالي وبعضهم وأخرى مع مدرسين وعاملين بالمدرسة، بشأن صحة الواقعة من عدمها وقرار وضع المدرسة تحت إشراف الوزارة. 

جيئة وذهابًا، أخذ "محمد" - ولي أمر لطفلين بالمرحلة الابتدائية والحضانة – ينتقل بين غرفة انتظار أولياء الأمور وغرفة الاستقبال بالمدرسة، ينصت جيداً للأحاديث الدائرة "عاوز أعرف أي معلومة تطمني إن ولادي هيبقوا في أمان جوه المدرسة"، يقول الرجل الثلاثيني، مضيفًا أنه في حالة إدانة المدير سينقل أولاده إلى مدرسة أخرى بالعام الدراسي القادم "للأسف دلوقتي مفيش مدرسة هتقبلهم".

"عرفت إن مدير المدرسة اغتصب 3 في كي جي"، معلومة وصلت لـ"محمد" من أحد الجيران وولي أمر طالب بالمدرسة، دفعته إلى الحصول على إجازة من عمله اليوم، واصطحب طفليه بنفسه إلى المدرسة "هفضل قاعد لحد ما آخدهم معايا آخر اليوم، أعمل إيه ما أنا هموت من القلق ".

حيرة كبيرة انتابت "محمد" وزوجته بعد معرفة الكارثة من الجار "زي ما تكون مصيبة سودة وقعت فوق دماغنا"، ليقررا الحديث مع طفلهما الأكبر بالصف الثالث الابتدائي، يتلعثم لأب قليلاً ويطلق أسئلة مبتورة لم يفهمها طفله "سألته لو حد خده ودخل معاه الحمام" فامتعض وجه الصغير مجيبًا "مش فاهم حاجة"، قبل أن تتدخل الأم وتسأله بشكل أكثر وضوحًا "قالتله لو حد قالك تقلع بنطلونك ولمسك من مناطق حساسة" ليصيح الصغير غاضبًا "لا طبعا يا ماما إيه اللي بتقوليه ده"حسب قولهما.

قبل حوالي عامين، تولى "شريف" إدارة المدرسة خلفًا لوالده بعد وفاته، بحسب "آية" مدرسة لغة إنجليزية بالمدرسة، وتضيف أنه كان يساعد والده في الإدارة، وبعد وفاته ورث ملكيتها مع شقيق آخر يصغره "بقى مدير ومالك في نفس الوقت".

بوسط حجرة الاستقبال بالمدرسة، وقفت "رشا"، "منى"، "منار"، "رنا" أولياء أمور لطلاب بمراحل دراسية مختلفة، بصوت مرتفع أخذن يتحدثن عن رفضهن لفكرة تحويل المدرسة من لغات إلى تجريبية بعد وضعها تحت الإشراف الحكومي للوزارة "أنا بدفع لولادي فلوس كتير عشان يتعلموا لغات مش أقل من كده" تُصيح "رشا" غاضبة، تلتقط "منار" أطراف الحديث وتقول إن ذلك ليس الحل المناسب حتى لو ثبت واقعة الاعتداء الجنسي "ما المدارس الحكومة مليانة بلاوي برضو".

"كان بيبُص في الأرض وهو بيتكلم معانا" تقول "رشا" عن المدير المتهم، وتضيف أنها تحدثت معه أكثر من مرة ولم تلمس منه غير دماثة الخلق، وتذكر "رنا" أنها قابلته مصادفة أكثر من مرة بأحد النوادي الشهيرة بالقاهرة وكانت رفقة طفلها الطالب بالمرحلة الابتدائية بالمدرسة "دور وشه الناحية التانية ومحاولش حتى يكلمني رغم إنه يعرف ابني".

بعد علمهم بصفتى الصحفية، دخلت عدد من معلمات بالمدرسة - المتواجدات بمدخل الاستقبال - في مشادات كلامية عنيفة معى، بدعوى أن وسائل الإعلام تنشر أخباراً منحازة ضد مدير المدرسة قبل صدور أي قرار إدانة، قبل أن تتدخل "إيمان" أحد المسئولين بالمدرسى وتعرض اصطحبي للتحدث مع المستشار القانوني.

المستشار القانوني للمدرسة : خلاف مع ضباط سبب البلاغ .. والشكاوي لا تعد دليل إدانة

بالطابق الثاني، داخل غرفة واسعة، جلس المستشار القانوني للمدرسة "أشرف جرجس"، وبجواره والد زوجة المدير المتهم، ومن أمامهما جلس أحد القساوسة، بدء "جرجس" حديثه بتكذيب صحة الاتهام جملة وتفصيلاً "القصة مختلقة وبعيد عن الواقع" يقول الرجل الأربعيني، ويضيف أن جميع طوابق المدرسة مراقبة بالكاميرات وأن تفريغها سيثبت حدوث الواقعة من عدمها "وإنه يتعدى على 3 أطفال من فصل واحد دي صعبة شوية".، بحسب قوله.

"مشاكل سابقة بين أولياء الأمور مقدموا البلاغ وبين إدارة المدرسة" يُعلل المستشار القانوني سبب الاتهام الموجه لمدير المدرسة، ويشير إلى أن مقدمي البلاغ هم 3 ضباط أحدهم على خلافات كبيرة مع المدرسة لعدة أسباب منها اعتراضه على توقف أتوبيس المدرسة خارج الشارع الذي يسكن به "كان عاوزه يدخل الشارع قدام البيت بس منفعش عشان الباص كبير".، بحسب ما يقول "جرجس".

ويضيف المستشار القانوني أن عدم توجيه الدعوة له لحضور إحدى الحفلات الترفيهية التي تنظمها المدرسة بشكل دوري لطلابها كان أحد أسباب خلاف الضابط مع إدارة المدرسة "لما ما اتعزمش فيها حس بإهانة"، ويكمل أنه بعد خلاف الأتوبيس أراد سحب المصروفات وأوراق نجله وتحويله إلى أخرى وهو ما رفضته المدرسة "جه عمل مشكلة وزعق وبعدين اعتذر".

ويقول "جرجس" إن اتهام عدد آخر من أولياء الأمور بارتكاب المدير وقائع تحرش مشابهة مع أطفالهم وعدم افصاحهم لأسباب مختلفة، لا يعد دليل إدانة له "المدرسة فيها أكثر من 100 طالب، فحتى لو 50 طالب اشتكوا مش معنى كده إنه حصل".

قبيل الواحدة ظهراً، حضرت "ماري" الأم لطفلين بالمرحلة الابتدائية، بهدوء وقفت السيدة الثلاثينية بمدخل غرفة الاستقبال تتابع ما يدور حولها دون أن تشارك في الأحاديث، تقول إنها لم تلاحظ أي سلوك "لافت" على المدير وأنها عهدته كشخص "مُتزن وهادئ الطبع": "كان بيدخل من باب المدرسة وإحنا الأمهات قاعدين، فيمشي على طول مبيتلفتش ناحيتنا حتى".، تقول السيدة الثلاثينية.

وقرر المستشار إبراهيم صالح، المحامي العام الأول لنيابات شرق القاهرة الكلية، مساء اليوم الأربعاء، حبس "شريف.ص" مدير مدرسة خاصة بالحجاز 4 أيام على ذمة التحقيقات في اتهامه بالاعتداء جنسيًا على 3 تلاميذ (بنتين وولد) بمرحلة "رياض أطفال" داخل المدرسة.

نسبت النيابة للمتهم تهمة هتك عرض الأطفال الثلاثة، وتسلمت التحريات التي أكدت صحة الواقعة.

قال مصدر مقرب من أسرة الأطفال الثلاثة إن والدة الطفل لاحظت تغيراً في حالته وإجهاداً ظاهراً عليه، وعند سؤاله أخبرها "مستر شريف بيدربنا كاراتيه في حصة الألعاب وبيقلعنا هدومنا قدام صحابنا"، فسارعت بالكشف عليه، وتبين وجود التهاب في فتحة الشرج، فأبلغوا الشرطة صباح أمس الثلاثاء، وتم القبض عليه.

وواجهت النيابة المتهم بالأطفال الثلاثة، وتعرفوا عليه قائلين: "مستر شريف هو اللي عمل كده".

ونفى مدير المدرسة في التحقيقات التهم المنسوبة له بالاعتداء جنسيًا على 3 تلاميذ (5 سنوات) بالمدرسة، وأنه فقط يضربهم لتصحيح أخطائهم وتعليمهم. (المصدر: موقع مصراوى)




أقراء أيضاً

0 التعليقات